مبادرة سوليدان

للدبلوماسية الشعبية

نحو نشاط دبلوماسي سوداني حكومي وشعبي فعال ومتطور في جميع أنحاء العالم

ظل السودان على مدى ثلاثة عقود في حالة غياب قسري عن آي وجود دبلوماسي محترم على الساحة الدولية بسبب تبعات السلوك الإرهابي والإجرامي للنظام السوداني السابق الذي أطاحت به الثورة السودانية قبل عامين

 

لذلك، وإيمانا منا بأهمية معالجة التدهور في علاقات السودان مع الأسرة الدولية من خلال تطوير العمل الدبلوماسي و أنماطه و أنشطته المختلفة  في  سودان ما بعد الثورة بالصورة التي تحقق طموحات شعبنا وتشفي جراحه 

 

و تأكيدا على دور الشتات السوداني في جميع أنحاء العالم في تحفيز وتنشيط الحراك الدبلوماسي السوداني الديناميكي الفعال والمحترم

 

و دعما للحكومة السودانية وشعب السودان في سعيهما المستمر نحو الحرية والسلام والعدالة

 

فإن حملة سوليدان وهي حملة سودانية نشطة لدعم التحول الديمقراطي في السودان أسسها الشتات السوداني في أوروبا، و باسم أعضائها وأتباعها وداعميها و مجتمعها، تقود مبادرة من أجل نشاط دبلوماسي حكومي وشعبي فعال ومتطور من أجل ترميم وتطوير علاقات شعب السودان مع حكومات و شعوب العالم 

 

ترتكز المبادرة على المحاور والأطر التالية

 

١/ تقديم النصح  و المشورة للحكومة السودانية وممثليها في وزارة الخارجية فيما يتعلق بضرورة إجراء إعادة هيكلة عاجلة وواسعة النطاق للسفارات والقنصليات و المندوبين الإقليميين والدوليين بما يعكس قيم ومبادئ وروح ثورة ديسمبر

 

٢/ تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين السودانيين في السفارات والقنصليات السودانية في الخارج، و العمل على تفعيل دور السفارات في الاهتمام بأوضاع السجناء و النساء و العالقين في مناطق الحروب و الكوارث و الطلاب و المهاجرين 

 

٣/  تفعيل دور الرقابة الشعبية في ضبط وتطوير العمل والأداء في مختلف القنصليات والسفارات السودانية ومراقبة أداء مندوبي السودان في المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية

 

٤/ إقامة منتدى دولي عام دوري يجمع مختلف صانعي القرار من السودان ومن مختلف دول العالم لإجراء محادثات ومناقشات وحوارات حول القضايا المشتركة وغيرها من القضايا المتعلقة بتطوير العلاقات بين السودان والعالم

 

٥/ إنشاء مركز دولي لدبلوماسية المواطنين، والعمل على تعزيز مفهوم هذا النوع من الدبلوماسية و التي من خلالها يحق للفرد، المساعدة في تشكيل علاقات السودان الخارجية. يمكن أن يكون المواطنون الدبلوماسيون طلابًا أو مدرسين أو رياضيين أو فنانين أو رجال أعمال أو عاملين في المجال الإنساني أو سائحين

 

بموجب هذه المبادرة، تدعو حملة سوليدان الحكومة السودانية وشركاء المرحلة الانتقالية في السودان و جميع الأحزاب السياسية السودانية والمنظمات والأفراد والمجتمعات في الشتات وفي السودان إلى تعزيز هذه المبادرة ودعم أطرها

 

إننا نطالب بإصرار وباهتمام كبيرين الحكومة السودانية ووزارة الخارجية السودانية، لإعطاء مبادرتنا هذه الدعم الرسمي والعملي والإداري اللازم بحثا وسعيا لتفعيل دبلوماسية شعبية فعالة خدمة لمصالح الشعب السوداني و دعما لمجهودات حكومة ثورته

 مايو ٢٠٢١